بوابة الصعيد
الأحد 23 يونيو 2024 مـ 03:41 صـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الصعيد
رئيس التحريرطارق علي
بنك مصر يفتتح أول فرع متميز لخدمة عملاء الشركات BM Premium فضيلة الإمام الأكبر يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين بنك مصرو بيت الزكاة والصدقات لتقديم خدمات الدفع الإلكتروني بنك مصر يوقع بروتوكول تعاون مع صندوق التنمية الحضرية لمنح قروض تمويل عقاري لمشروعات تطوير عواصم المحافظات التابعة للصندوق محافظ الجيزة : تجهيز ٦١٥ ساحه لصلاة عيد الأضحي المبارك وزيرة الهجرة تطالب المسجلين بمبادرة ”سيارات المصريين بالخارج” بدول النزاعات أو دول يصعب إجراء التحويلات منها بتسجيل بياناتهم لإقرار الشكل الأمثل والاستثنائي... وزير التجارة والصناعة يشارك بأعمال الاجتماع الوزاري الثالث للجنة التفاوض التجاري في نظام الأفضلية التجارية بين البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي... جمهورية مصر العربية ودولة قطر تعلنان عن تسلّمهما رداً من ” حماس” والفصائل الفلسطينية حول مقترح الهدن جهود الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى في ملفات النظافة وتحسين مستوى الخدمات محافظالمنيا يوجه بتكثيف الحملات التفتيشية والرقابية على المجازر ومحلات الجزارة المنتدى الأول لبنك التنمية الجديد NDB في مصر يناقش خطة مصر متعددة الأبعاد نحو النمو والاستثمار ”إي فاينانس” تشارك ”القومية للتأمين” و”بنك مصر” في تفعيل التحصيل الإلكتروني للتأمينات رئيس الوزراء يشارك في الملتقى الدولي الأول لبنك التنمية الجديد في مصر

والله متم نوره ولو كره (التنويريون)

لا يزال الفكر الإسلامي الصحيح يُحارَب _ في كل زمان ومكان _ من أصحاب الأهواء الضالة ، والآراء الفاسدة، والمذاهب الباطلة، والضمائر الخربة، من مشوّشي الفكر، ومنحرفي العقيدة من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا . فكَم واجه الفكر الإسلامي من أمثال هذه الدعوات الهدامة التي اتخذت من شعارات التنوير والتحرر والتحضر لباسا يواري سوءاتها البادية، وستارا يخبئ نواياها الخبيثة، من الطعن في الدين ، والتشكيك في ثوابته ، والنيل من معتقداته ، والإساءة إلى رموزه. وتاريخ التشكيك في الثوابت والمعتقدات الدينية ليس وليد العصر الحديث، بل ظهرت جذور هذا الصنيع المشين منذ عصور الإسلام الأولى، ففي القرن الثالث الهجري ظهر ابن الراوندي (أَحمد بن يحيى الراوندي (ت نحو ٢٩٨ هـ/ ٩١٢ م) الذي كان أول المسارعين في الإثم ، المجاهرين بالإلحاد، والذي كان يصف نفسه دائما بقوله:( اعلَموا أني ملحد) ، وهو أحد أشهر الملاحدة على مرّ التاريخ الإسلامي كله . وهو أول من طعن في القرآن الكريم، وزعم وجود اللحن فيه ، وألف كتبا وصفها علماء عصره بالكتب الملعونة ، لما تضمنته من تجاوزات عقدية شديدة الخطورة. وربما كان الدافع لهذا الرجل من وراء ذلك هو حبه للشهرة ، أو طمعه في المال ، فقد كان كاتبا مأجورا يؤلف الكتب والرسائل لمن يدفع له من أصحاب الفرق والمذاهب من المسلمين وغير المسلِمين. فقد ذكر صلاح الدين الصفدي في كتابه (الوافي بالوفيات) نقلا عن أبي العباس الطبري أن ابن الراوندي " صنّف لليهو.د كتاب (البصيرة) ردا على الإِسلام لأربعمائة درهم -فيما بلغني- أخذها من يهو.د سامَرَّا، فلما قبض المال رام نقضها ( هددهم بتأليف كتاب آخر للرد على ما كتب) ،حتى أعطوه مئتيْ درهم أخرى فأمسك عن النقض". وفي (طبقات المعتزلة) لابن المرتضى أنه "صنف لليهود والثنوية وأهل التعطيل، وصنف الإمامة للرافضة وأخذ منهم ثلاثين دينارا . وممن سار على نهج ابن الراوندي: فضل الحذّاء الحَدَثي، وأبوعيسى الوراق ، وأحمد بن حائط . ومنذ ذلك العهد توالى ظهور المشككين في العقيدة من أولئك الطامعين في الشهرة ، أو اللاهثين وراء المال ، ممن عميت ضمائرهم ، وانحرفت أفكارهم، وباعوا آخرتهم بعرض من دنياهم. لقد أصبحت هذه الدعوات الظلامية باسم ( التنوير ) أشبه بموضة عصرية تطل علينا بين الحين والآخر من أناس يرون أنفسهم أصحاب عقول ناضجة ، وأفكار سديدة ، وآراء صائبة، وهم أبعد ما يكون عن النضج والسداد والصواب. وليس ما سمعنا عنه مؤخرا من تأسيس ما يعرف بمركز ( تكوين) _ إن صح ذلك _ إلا صورة من صور هذا العبث الفكري ، والتضليل العقدي من ثلة يعرف الجميع توجهاتها الفكرية الشاذ.ة. ومما لا شك فيه أن مثل هذه الفقاعات الفكرية مصيرها إلى الاضمحلال والتلاشي، وأن ظلامها لا يكاد يثبُت أمام نور العقيدة وبراهينها الساطعة. فما زال للعقيدة حراسها من العلماء الأجلاء، ومازال لها من قبل هذا حماية رب السماء. وصدق الله العظيم إذ يقول :{ یُرِیدُونَ لِیُطۡفِـُٔوا۟ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفۡوَ ٰ⁠هِهِمۡ وَٱللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡكَـٰفِرُونَ}. .