بوابة الصعيد
الأحد 23 يونيو 2024 مـ 05:33 صـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الصعيد
رئيس التحريرطارق علي
بنك مصر يفتتح أول فرع متميز لخدمة عملاء الشركات BM Premium فضيلة الإمام الأكبر يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين بنك مصرو بيت الزكاة والصدقات لتقديم خدمات الدفع الإلكتروني بنك مصر يوقع بروتوكول تعاون مع صندوق التنمية الحضرية لمنح قروض تمويل عقاري لمشروعات تطوير عواصم المحافظات التابعة للصندوق محافظ الجيزة : تجهيز ٦١٥ ساحه لصلاة عيد الأضحي المبارك وزيرة الهجرة تطالب المسجلين بمبادرة ”سيارات المصريين بالخارج” بدول النزاعات أو دول يصعب إجراء التحويلات منها بتسجيل بياناتهم لإقرار الشكل الأمثل والاستثنائي... وزير التجارة والصناعة يشارك بأعمال الاجتماع الوزاري الثالث للجنة التفاوض التجاري في نظام الأفضلية التجارية بين البلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي... جمهورية مصر العربية ودولة قطر تعلنان عن تسلّمهما رداً من ” حماس” والفصائل الفلسطينية حول مقترح الهدن جهود الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى في ملفات النظافة وتحسين مستوى الخدمات محافظالمنيا يوجه بتكثيف الحملات التفتيشية والرقابية على المجازر ومحلات الجزارة المنتدى الأول لبنك التنمية الجديد NDB في مصر يناقش خطة مصر متعددة الأبعاد نحو النمو والاستثمار ”إي فاينانس” تشارك ”القومية للتأمين” و”بنك مصر” في تفعيل التحصيل الإلكتروني للتأمينات رئيس الوزراء يشارك في الملتقى الدولي الأول لبنك التنمية الجديد في مصر

هل يتم تعويم الجنية

بقلم الخبيرالمصرفي : عمرو عصمت

كلمة "تعويم" أصبحت كلمة ذات مدلول سيء لدى رجل الشارع، رغم أن الكثير لا يعرف بالتحديد المقصود بمصطلح تعويم العملة، ويعرف الاقتصاديون تعويم سعر الصرف أو تعويم العملة بأنه التخلي عن تحديد سعر صرف عملة ما، وتركه يتحرك ويتغير أمام العملات الرئيسية وفقا لنسبة العرض والطلب .
هناك مدارس اقتصادية عديدة لتحديد القيمة العادلة للعملة".
منها يتم التقييم بناء على حساب معدلات التضخم وسلة عملاء الشركاء التجاريين مع الدولة، والميزان التجاري بينهم، لكن من الناحية الفعلية هذا لا يعكس القيمة الحقيقية لأن هناك عوامل أخرى تؤثر على قيمة العملة أهمها العرض والطلب على العملة، والمضاربة عليها والتوقعات المستقبلية لها، فضلا عن سياسة الدولة، والتضخم، والاحتياطي النقدي الأجنبي والتوقعات المستقبلية له، وكمية الاستثمار .
منذ أشهر تتوقع مؤسسات عالمية أن يقدم البنك المركزي المصري على تعويم جديد للجنيه، لكن دون أن يحدث ذلك فعليا، رغم استمرار صعود سعر الدولار مقابل الجنيه في السوق الموازية.
ومن جهة أخري أن الحكومة المصرية لا تريد أن تقدم على تعويم جديد بسبب التضخم شديد الارتفاع، وأي تخفيض جديد في قيمة الجنيه، فهذا يعني ارتفاع جديد في أسعار السلع والخدمات، وبالتالي، فإن الدولة تأمل في أن تتمكن من إدخال استثمارات أجنبية يمكن أن تساهم في استقرار الجنيه مع تحسين وضع الموازين التجارية الخارجية .
وعلي ذلك لن يلجأ البنك المركزي المصري إلى أي تحرك لخفض قيمة الجنيه مقابل الدولار، قبل أن تحقق الحكومة تقدما ملحوظا في ملف بيع الأصول، حيث تستهدف مصر جمع نحو 4.6 مليار دولار في العام المالي الحالي